الحمل وعلاماته الأولى وكيف أعرف حدوثه قبل موعد الدورة الشهرية

منذ شهرين
3 دقائق

تعرفي في هذا التقرير على علامات الحمل المتعددة، والتي قد تبشرك بالخبر السعيد حتى قبل إجراء فحص الحمل وانتظار مرور تلك الدقائق الطويلة بانتظار الشريط الإيجابي:

 

هل يُمكن أن تكوني حاملًا؟ إن دليل حملكِ يكون في اختبار الحمل. ولكن حتى قبل أن يفوت موعد دورتكِ الشهرية، قد تشتبهين أو تأملين في أن تكوني حاملًا. تعرَّفي على العلامات الأولى للحمل ولماذا تظهر هذه العلامات.

 

علامات الحمل وأعراضه التقليدية

قد تتضمن علامات وأعراض الحمل الأولية ما يلي:

  • تفويت الدورة الشهرية في حال كنتِ في سِنِّ الإنجاب وكان قد مر أسبوع واحد أو أكثر ولم تبدأ دَورة الحيض المتوقَّعة فقد تكونين حاملًا. لكن قد يكون العرَض مضللاً في حال كانت دَورة الحيض لديكِ غير منتظمة.
  • تورم الثديين والإحساس بألم فيهما. قد تؤدي التغييرات الهرمونية في مراحل الحمل الأولى إلى أن يكون ثدياكِ حساسين وموجَعين. ومن المرجح أن يقل هذا الإزعاج بعد مرور بضعة أسابيع يتأقلم خلالها جسمك مع التغييرات الهرمونية.
  • الغثيان مع التقيؤ أو بدونه. عادةً ما يبدأ الغثيان الصباحي الذي قد يُصيبك في أي وقت خلال النهار أو الليل بعد الحمل بشهر واحد. رغم ذلك تعاني بعض النساء من الغثيان في مراحل أبكر من ذلك، فيما لا تعاني غيرهن من الغثيان على الإطلاق. على الرغم من أن السبب وراء الشعور بالغثيان أثناء الحمل غير معروف فإنه من المرجح أن يكون للتغييرات الهرمونية دورًا في ذلك.
  • كثرة التبول. ربما تجدين نفسك تتبولين أكثر من المعتاد. تزداد كمية الدم في جسمك خلال فترة الحمل؛ مما يؤدي إِلى أن تطرح الكليتان السوائل الزائدة التي ينتهي بها المطاف في المثانة.
  • الإرهاق. يحتل الشعور بالإرهاق مركزًا متقدمًا بين أعراض الحمل المبكرة. فخلال مراحل الحمل المبكرة، ترتفع مستويات هرمون البروجسترون؛ مما يؤدي إِلى شعورك بالنعاس.

أعراض الحمل الأكيدة

نزول بقع دم:  قد تنزل بعض بقع الدم الخفيفة لبضعة أيام فقط عند انغراس الجنين في جدار الرحم، ويحدث نزيف خفيف يدوم لعدة أيام، ولا يمكن لهذا النزيف الخفيف أن يُماثل تدفق الحيض، لا من حيث الكثافة أو المدة ولكن ليس بالشرط حدوث النزيف يختلف من شخص لأخر .

 

 كثرة التبول: تكثر الحاجة إلى التبول على مدار اليوم وعدم القدرة على حبسه، وذلك بسبب زيادة السوائل الموجودة بالجسم، نتيجة لعمل الكلى التي تقوم بملء المثانة البولية باستمرار، مع ظهور رائحة قوية ونفاذة للبول. 

 

ارتفاع درجة حرارة الجسم: أكثر من العادة لفترات طويلة، مع وجود زيادة مفرطة في العرق، وذلك لأن هرمون الحمل ينشط الغدة العرقية. 

 

  الإصابة بالإمساك: فتميل الأمعاء إلى أن تكون في حالة استرخاء نتيجة التغيرات الهرمونية، وهذا يؤدي إلى حدوث الإمساك مع الشعور بصعوبة الهضم والتهابات بالمعدة.

 

 ضيق وغثيان أو قيء: حيث تشعر بعض النساء بضيق وغثيان من أي أشياء ذات رائحة، مثل العطور والصابون والبخور. 
 

متى أجري اختبار الحمل؟

إذا كنت تشكين في وجود حمل، يمكن شراء الاختبار على الفور.


يقيس اختبار البول هذا مستوى هرمون الغونادوتروبين المشيمي البشري hCG، وهو هرمون يُفرز عند الحمل.
كمية الهرمون التي يمكن للاختبار اكتشافها تختلف كثيراً. وتفرز كل امرأة أيضاً كمية أكثر أو أقل قليلاً من هذا الهرمون، لذا فهذه الاختبارات ليست دقيقة تماماً.


الاختبارات الأفضل المتاحة في السوق يمكنها قياس من 25 إلى 50 ميلي وحدة دولية/ميلي لتر  من هرمون الغونادوتروبين المشيمي.


وهذه هي الكمية التي تكون في البول في الفترة بين الأسبوع الرابع والخامس من الحمل. تختلف مستويات تواجد الهرمون في البول عن الدم بطبيعة الحال.


يحتوي أول تبول في الصباح دائماً على التركيز الأعلى من الهرمون. لكن لا تتطلب كل الاختبارات استخدام أول تبول في الصباح.
يمكنك تحسين فرصك في وجود كمية كافية من الهرمون في البول عن طريق انتظار أربع ساعات بعد آخر مرة تبولتِ فيها لإجراء الاختبار. يسمح هذا للهرمون بالتراكم.


من الممكن أن يتضح أن النتيجة السلبية كانت خاطئة لأن الاختبار أُجرِيَ في وقتٍ مبكر للغاية,ولكن النتيجة الإيجابية الكاذبة قد تشير إلى إجهاض مبكر للغاية.


فحوصات الدم أدق ويمكن إجراؤها بعد 7 إلى 10 أيام من موعد الإباضة,ويمكن استخدامها أيضاً للاطمئنان على صحة الحمل في أوقات مختلفة, ستحتاجين لزيارة طبيبك لإجراء أحد الفحوصات.



بمساهمة من