فوائد القهوة، والكميّة الآمنة منها، وأفضل الأوقات لتناولها

منذ سنة
7 دقائق

على الرغم مما نسمعه عن ضرر القهوة، إلّا أنّ هناك الكثير من الأشياء الجيدة التي يمكن أن تُقال عنها؛ فهي تحتوي على نسبة عالية من مضادّات الأكسدة، وتؤثّر في انخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، ومع ذلك فهي تحتوي أيضًا على مادة الكافيين، التي تُعتبر منبه يمكن أن يُسبب مشاكل صحيّة لبعض النّاس ويعطّل النّوم.

 

تلقي هذه المقالة نظرة مفصّلة على القهوة وآثارها الصّحيّة، مع النّظر في كلّ من الإيجابيات والسّلبيّات المتعلّقة بها.

 

القيمة الغذائيّة للقهوة

تحتوي القهوة بالإضافة إلى الكافيين على بعض العناصر الغذائيّة الأساسيّة الغنيّة بمضادات الأكسدة الموجودة بشكل طبيعيّ في حبوب البنّ.

يحتوي فنجان قهوة 8 أونصات (240 مل) من الاحتياج اليوميّ على:

  • فيتامين ب 2 (ريبوفلافين): 11٪
  • فيتامين ب 5 (حمض البانتوثنيك): 6٪
  • فيتامين ب 1 (الثيامين): 2٪
  • فيتامين ب 3 (النياسين): 2٪
  • الفولات: 1٪
  • المنغنيز: 3٪
  • البوتاسيوم: 3٪
  • المغنيسيوم: 2٪
  • الفوسفور: 1٪

قد لا يبدو هذا كثيرًا، لكن إذا حسبت الأكواب التي تشربها يوميًا يمكن أن يشكّل هذا جزءًا جيدًا من مدخولك الغذائيّ اليوميّ.

 

الخلاصة

تحتوي القهوة على الكافيين وبعض العناصر الغذائيّة الأساسيّة الغنيّة بمضادات الأكسدة والتي تُشكّل جزءًا من مدخول الغذاء اليوميّ.

 

ما هو الكافيين؟

الكافيين مُنبّه طبيعيّ يوجد بشكل شائع في نباتات الشّاي والقهوة والكاكاو، ويقوم بتحفيز الدّماغ والجهاز العصبيّ المركزيّ، ممّا يساعدك على البقاء يقظًا، ويُبعد عنك الشّعور بالتّعب.

بمجرّد تناول الكافيين، يُمتصّ بسرعة من الأمعاء إلى مجرى الدّم، ثمّ ينتقل إلى الكبد ويتم تحويله إلى مركّبات يمكن أن تؤثّر على وظائف الأعضاء المختلفة، ولكنّ التّأثير الرئيسيّ للكافيين يكون على الدّماغ؛ فهو يحفّز الدّماغ بشكل كبير ويعزّز حالة التّيقّظ والتّركيز.

يوجد الكافيين بشكل طبيعيّ في البذور أو المكسّرات أو أوراق بعض النّباتات، ثمّ تتمّ معالجتها لإنتاج الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

وفيما يلي كميّات الكافيين المتوقعة لكل 8 أونصات (240 مل) من بعض المشروبات الشّعبية:

  • إسبرسو: 240-720 ملغ
  • القهوة: 102 - 200 ملغ
  • المتّة: 65-130 ملغ
  • مشروبات الطّاقة: 50-160 ملغ
  • الشّاي المخمر : 40-120 ملغ
  • المشروبات الغازيّة: 20-40 ملغ
  • القهوة منزوعة الكافيين: 3-12 ملغ
  • مشروب الكاكاو: 2-7 ملغ
  • حليب الشّوكولاتة: 2-7 ملغ

كما تحتوي بعض الأطعمة أيضًا على مادة الكافيين كشوكولاتة الحليب والشوكولاتة الداكنة، وكذلك في بعض الأدوية مثل أدوية البرد والحساسيّة والمُسكّنات، وبعض أدوية إنقاص الوزن .

 

الخلاصة

الكافيين مادة موجودة في بعض النباتات والأطعمة بشكل طبيعي، و تساعد على زيادة الانتباه وتمنع الشعور بالتعب، لكنّ الإفراط بها يمكن أن يؤثّر على وظائف أعضائنا المختلفة.

 

Photo by Erik Witsoe on Unsplash 

فوائد صحيّة للقهوة

1.تساعد القهوة في الحماية من مرض السّكري من النّوع 2

في عام 2014 جمع الباحثون بيانات عن أكثر من 48000 شخص، ووجدوا أنّ الذين تناولوا ما لا يقل عن كوب واحد من القهوة يوميًا على مَدار 4 سنوات، كان لديهم خطر أقلّ بنسبة 11٪ للإصابة بمرض السّكريّ من النّوع 2 مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا القهوة.

 

2.القهوة تحمي من مرض باركِنسون

إنّ الكافيين الموجود في القهوة والعديد من المشروبات الأخرى قد يساعد في الحماية من مرض باركنسون، فقد أظهرت دراسات مختلفة أنّ الأشخاص الذين يشربون أكثر من أربعة أكواب من القهوة يوميًا لديهم انخفاض أقلّ بمقدار خمسة أضعاف بخطر الإصابة بمرض باركنسون من أولئك الذين لا يشربونها، بالإضافة إلى ذلك قد يساعد الكافيين الموجود في القهوة في التّحكم في حركة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون وفقًا لدراسة أجريت عام2012 .

 

3.القهوة تحمي من سرطان وأمراض الكبد

وجد باحثون إيطاليّون أنّ استهلاك القهوة يقللّ من خطر الإصابة بسرطان الكبد بحوالي 40٪، وتشير بعض النّتائج إلى أنّ الأشخاص الذين يشربون ثلاثة أكواب يوميًا قد يكون لديهم خطر أقل بنسبة 50٪.

كما أنّ تناول أي نوع من القهوة يبدو أنه يقلل من خطر الإصابة بمرض الكبد الدّهني غير الكحولي وتليّف الكبد.

كذلك الأشخاص الذين يحتسون القهوة قد يكون لديهم أيضًا مخاطر أقلّ للإصابة بأمراض الحصوة.

كما وجد الباحثون أنّ الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأقنية الصفراويّة المصلب الأولي (PSC) كانوا يتناولون كمية أقل من القهوة من الذين ليس لديهم هذه الحالة.

أمّا في دراسة أُجريت عام 2014 فتمّ اكتشاف وجود صلة بين شُرب القهوة وانخفاض خطر الوفاة بسبب تليّف الكبد المرتبط بالتهاب الكبد غير الفيروسيّ، حيث اقترح الباحثون أنّ شُرب فنجانَين أو أكثر من القهوة كل يوم قد يقلّل من مخاطره بنسبة 66٪.

 

4.القهوة تحافظ على صحّة القلب

أثبتت إحدى الدّراسات التي أُجريت عام 2012 أنّ شُرب القهوة باعتدال قد يحمي من قُصور القلب؛ فالأشخاص الذين يشربون كميّات معتدلة من القهوة كلّ يوم لديهم خطر أقلّ بنسبة 11٪ للإصابة بفشل القلب من الذين لا يشربونها، كما أنّ استهلاك الكافيين قد يكون له على الأقلّ فائدة صغيرة لصحّة القلب والأوعية الدمويّة، بما في ذلك ضغط الدّم، بينما وجدت بعض الدراسات وجود مستويات أعلى من دهون الدّم والكوليسترول لدى الأشخاص الذين أفرطوا في تناول القهوة.

 

5.القهوة تعزّز أداءك البدنيّ

تناول كوب من القهوة السّوداء قبل حوالي ساعة من التّمرين يمكن أن يُحسن أداءك بنسبة 11-12٪ لأن الكافيين يزيد من مستويات الأدرينالين في الدّم، والأدرينالين هو هرمون "القتال أو الهروب" في جسمك والذي يساعدك على الاستعداد للقيام بمجهود بدنيّ.

 

6.القهوة تساعد على إنقاص الوزن

تحتوي القهوة على المغنيسيوم والبوتاسيوم ممّا يساعد جسم الإنسان على استخدام الأنسولين وتنظيم مستويات السّكّر في الدّم، وتقليل الرّغبة في تناول الأطعمة السّكّريّة والوجبات الخفيفة.

 

7.القهوة تساعد على حرق الدّهون

يساعد الكافيين الخلايا الدّهنيّة على تكسير دهون الجسم واستخدامها كوقود للتّدريب.

 

8.القهوة تساعد على التّركيز والبقاء في حالة تأهّب

يساعدك تناول الكافيين المعتدل على التّركيز وتحسين اليقظة العقلية.

 

9.القهوة تقلّل من خطر الموت

أظهرت الدّراسات أنّ خطر الموت المبكّر لدى شارِبِي القهوة أقلّ بنسبة 25٪ من أولئك الذين لا يشربون القهوة.

 

10.القهوة تقلّل من خطر الإصابة بالسّكتة الدّماغيّة

يرتبط الاستهلاك المعقول للقهوة بانخفاض خطر الإصابة بالسّكتة الدّماغيّة.

 

11.القهوة تحمي جسمك وعقلك

تحتوي القهوة على الكثير من مضادّات الأكسدة، التي تعمل كمحاربين صغار يقاتلون ويحمُون الجسم من الجذور الحرّة، كما تقلّل مستويات الكافيين المرتفعة في الدّم من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، وتقلّل من خطر الإصابة بالخرف والحالات الإدراكيّة.

 

12.القهوة تُعدّل مزاجك

يحفّز الكافيين الجهاز العصبيّ المركزيّ ويعزز إنتاج النّاقلات العصبيّة مثل السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين، مما يُحسّن من مزاجك ويساعد على محاربة الاكتئاب والانتحار..

فنجانَين من القهوة يوميًا يمنعان خطر الانتحار بنسبة 50٪.

 

مخاطر تناول القهوة

1. القهوة السّيئة يمكن أن تكون سامّة

يمكن أن تحتوي القهوة ذات الجودة الرّديئة على الكثير من الشّوائب التي يمكن أن تسبّب المرض أو الصّداع أو الشّعور العام السّيّئ، ويمكن أن يحدث هذا إذا كانت قهوتك مصنوعة من حبوب ممزّقة أو تالفة، حتى لو كانت حبّة واحدة تالفة يمكن أن تجعل فنجانك سامًا، أمّا إذا كنت تشتري  قهوة مميّزة عالية الجودة فلا داعي للقلق.

 

2. القهوة يمكن أن تسبّب الأرق والقلق

قد يؤدّي استهلاك كميّات كبيرة من الكافيين إلى زيادة القلق، خاصّة بين الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهلع أو اضطراب القلق الاجتماعي، كذلك قد يسبّب لك الأرق إذا تجاوزت الحدّ الأقصى الموصى به من الكافيين وهو 400 ملليغرام، والذي يُمكن أن تحصل عليه من 4 أكواب من القهوة تقريبًا.

 

3. القهوة تؤثّر على الحمل

وجد الباحثون أنّ تناول القهوة قد لا يكون آمنًا أثناء الحمل، فهناك بعض الأدّلة على وجود صلة بين زيادة استهلاك القهوة وفقدان الحمل والولادة المبكّرة، فقد أكّدت الدّراسات حول تأثير القهوة على الجنين أنّ شرب القهوة أثناء الحمل يؤدّي إلى وصول الكافيين إلى الجنين، وهو شديد الحساسيّة للكافيين، فعليكِ على الأقل تقليل تناول القهوة إلى فنجان واحد في اليوم.

 

4. القهوة ترفع نسبة الكولّيسترول في الدّم

تحتوي حبوب البن على كافستول وكهويل، وهما مكوّنان يبدو أنّهما يرفعان مستويات الكولّيسترول الضّار، ويوجد كافستول وكهويل في الإسبريسو والقهوة التّركية، والطّراز الفرنسيّ والاسكندنافيّ "القهوة المطبوخة".

ولا يزال تناول الكولّيسترول الضار من فنجان الإسبريسو ضئيلًا جدًا، بحيث لا يتعرّض الأشخاص الذين لديهم مستويات طبيعيّة من الكولّيسترول للخطر، كما وجدت إحدى الدّراسات في الكافستول والكهويل بعض الآثار المفيدة المضادّة للسّرطان والمفيدة للكبد.

 

5.القهوة تسبّب هشاشة العظام

وجدت بعض الدّراسات أنّ النّساء اللائي يشربن الكثير من القهوة قد يكون لديهنّ مخاطر أعلى للإصابة بكسور العظام، بينما الرّجال الذين يتناولون كميّات أكبر من القهوة لديهم مخاطر أقلّ قليلاً.

 

6.القهوة تسبّب ارتجاع معديّ مريئي

قد يكون الأشخاص الذين يشربون الكثير من القهوة أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

 

7. القهوة تؤثّر على المراهقين

توصّلت دراسة أُجريت عام 2016 إلى أن تناول كميّات كبيرة من الكافيين خلال فترة المراهقة يمكن أن يؤدّي إلى تغييرات دائمة في الدّماغ، وأوضح العلماء الذين أجروا الدّراسة أنّ هذا قد يزيد من مخاطر الحالات المرتبطة بالقلق في مرحلة البلوغ.

 

8. القهوة تزيد من التّبول اللاإراديّ للأطفال

أفاد أحد الاستطلاعات أنّ استهلاك الكافيين للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-7 سنوات قد يزيد من سلس البول ويعرف أيضًا باسم التّبول اللاإراديّ.

 

الخلاصة

للاعتدال في شرب القهوة فوائد عديدة وتحمي من الكثير من الأمراض والسرطانات، وعند الإفراط فيها تُشكّل ضررًا كبيرًا.

 

Photo by Vadim Artyukhin on Unsplash 

ما هو عدد أكواب القهوة المسموح بها يوميًا؟

إنّ شرب القهوة كلّ صباح له العديد من الفوائد الصحيّة، لكنّ الإفراط في تناوله يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة.

ووجد باحثون أستراليون أنّ شرب ستّة أكواب قهوة أو أكثر يوميًا يزيد من خطر إصابة الشّخص بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 22%.

في الدّراسة الأولى لاختبار الحدود القصوى للاستهلاك الآمن للقهوة فيما يتعلق بصحّة القلب والأوعية الدّمويّة، فحصَ الباحثون كميّة القهوة التي يستهلكها 347،77 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 37 و 73 عامًا، فوجدوا أنّ الخطر يزيد عندما تصل إلى فنجان القهوة السّادس وما بعده.

قال والبروفيسور إلينا هيبونن من جامعة جنوب أستراليا في تقرير له: "من أجل الحفاظ على صحّة القلب وضغط الدّم الصّحّي، يجب أن يقتصر النّاس على أقل من ستّة أكواب من القهوة في اليوم، حيث يبدأ الكافيين في التّأثير سلبًا على مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة".

 

الخلاصة

يجب أن لا يزيد المقدار اليومي للقهوة عن  ستّة أكواب في اليوم

 

ما هو أفضل وقت لشرب القهوة؟

للحصول على الفوائد الصّحيّة الكاملة لا تشرب فنجانك الأول في الصّباح...

وفقًا لعالِم الأعصاب ستيفن إل ميلر، يُفرز جسمك مادة الكورتيزول (هرمون التوتر) في الصّباح، فعندما تشرب القهوة حين يكون مستوى الكورتيزول مرتفع، فذلك يحدّ من آثارها الإيجابية لأنّك بالفعل "متوتّر"؛

وعلى عكس ذلك، إذا شربت القهوة عندما تكون مستويات الكورتيزول لديك منخفضة، فإنّها تعمل على تحسين مزاجك ومستوى الطّاقة لديك، بحيث يمكنك إنجاز المزيد من الأعمال دون الشّعور بالقلق.

بالنّسبة للشّخص الذي يستيقظ في السّادسة والنّصف صباحًا تقريبًا، فإنّ مستويات الكورتيزول تصل إلى ذروتها في الأوقات التّالية:

  • صباحًا: من 8 إلى 9
  • ظهرًا: من وقت الظّهر حتى 1 بعد الظّهر
  • مساءً: من 5:30 إلى 6:30

إذاً ما هو أفضل وقت لشرب فنجان القهوة الأوّل؟

إنّ أفضل وقت للشّخص العادي لشرب القهوة المحتوية على الكافيين، هو بين السّاعة 9:30 و 11:30 صباحًا.

وعلى الرّغم من انخفاض الكورتيزول في فترة ما بعد الظّهر، إلّا أنّ شرب القهوة ليس فكرة رائعة لأنّ الكافيين، ووفقًا لموقع WebMD، يبقى في جسمك لمدّة تصل إلى 12 ساعة، ويمكن أن يساعد في خلق الأرق وزيادة التّوتر، ويسبّب ضعف الجهاز المناعيّ والشّعور بالتّعب والخمول في وقت لاحق، وكذلك الأمر بالنّسبة لشرب القهوة في المساء.

 

الخلاصة

القهوة + الكورتيزول = إجهاد إضافي (وهو أمر مضر بصحتك)

أفضل وقت لشرب القهوة بين السّاعة 9:30 و 11:30 صباحًا.

 

المصادر: 

  1. https://www.healthline.com/nutrition/what-is-caffeine
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/270202
  3. https://www.healthline.com/nutrition/coffee-good-or-bad
  4. https://www.inc.com/geoffrey-james/scientists-just-discovered-best-time-of-day-to-drink-your-first-cup-of-coffee.html
  5. https://blog.warriorcoffee.com/blog/12-health-benefits-and-6-disadvantages-of-coffee-smashing-it
  6. https://www.healthline.com/health-news/6-cups-of-coffee-a-day-is-safe-but-more-isnt-healthy