هزاع المنصوري سيكون أول إماراتي في الفضاء

منذ سنتين
دقيقة

قررت دولة الإمارات العربية المتحدة أول رجل لها في الفضاء. أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء (MBRSC) يوم الجمعة أنه اختار هزاع المنصوري كرائد فضاء رئيسي لمهمة محطة الفضاء الدولية (ISS). سيكون مواطنه سلطان النيادي رائد فضاء احتياطي للمهمة. يتدرب كل من المنصوري والنيادي حاليًا على تدريب في مركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء في ستار سيتي، روسيا استعدادًا لهذه المهمة. سوف يطير المنصوري في رحلة فضائية لمدة ثمانية أيام إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة فضائية من طراز Soyuz-MS 15 من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان في 25 سبتمبر 2019 والعودة إلى الأرض على متن طائرة Soyuz-MS 12. تم الإعلان عن مهمة دولة الإمارات العربية المتحدة لوضع رجل في الفضاء في عام 2017 كجزء من خطط وبرامج أوسع في قطاع الفضاء وتطلعاته لتحويل نفسه إلى اقتصاد قائم على المعرفة. وقال سالم المري، مساعد المدير العام لقطاع العلوم والتكنولوجيا ورئيس برنامج رواد الفضاء الإماراتي، إن كلا من المنصوري والنيادي يخضعان للتدريب لضمان استعدادهما للسفر إلى محطة الفضاء الدولية. وأضاف المري "المنصوري يتدرب مع الفريق الرئيسي، بينما يتدرب النيادي على تدريب فريق النسخ الاحتياطي. يتكون كل فريق من ثلاثة رواد فضاء". وقال المري إن المنصوري سيكون أول رائد فضاء عربي يسافر إلى المحطة الفضائية الدولية. سيقدم جولة داخل محطة الفضاء الدولية باللغة العربية، والتي سيشرح فيها مكونات المحطة والمعدات الموجودة على متنها.


المنصوري هو طيار من طراز F-16B60، وتخرج من كلية خليفة بن زايد الجوية، مما جعله مؤهلاً ليصبح طيارًا مدربًا وطيارًا تجريبيًا من طراز F-16B60، وطيارًا تجريبيًا من SOLO.


كان أحد أوائل الطيارين الإماراتيين والإماراتيين الذين شاركوا في احتفالات معرض دبي للطيران للاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس القوات المسلحة الإماراتية.


النيادي حاصل على درجة الدكتوراه في تكنولوجيا المعلومات (منع تسرب البيانات). عمل كمهندس أمن الشبكات للقوات المسلحة الإماراتية قبل انضمامه إلى برنامج رائد فضاء الإمارات.


تم اختيار المنصوري والنيادي من بين 4،022 من المتقدمين لبرنامج رواد الفضاء الإماراتي بعد سلسلة من الاختبارات الطبية والنفسية وكذلك المقابلات الشخصية.


المصدر

بمساهمة من   
ضجران

فريق العمل