خدع بصرية عجيبة ستخدعك وتضلل دماغك بكل تأكيد!

منذ 3 سنوات
1 مشاركة
9 صورة

يمكن للأوهام البصرية استخدام الألوان والضوء والأنماط لإنشاء صور قد تكون خادعة أو مضللة إلى أدمغتنا. تتم معالجة المعلومات التي تجمعها العين بواسطة الدماغ، مما يخلق تصوراً أنه في الواقع لا يتطابق مع الصورة الحقيقية. يشير الإدراك إلى تفسير ما نأخذه من خلال أعيننا. تحدث الأوهام البصرية لأن دماغنا يحاول تفسير ما نراه ونفهمه من حولنا. الخداع البصري تخدع أدمغتنا ببساطة لرؤية الأشياء التي قد تكون أو لا تكون حقيقية. جرب بعض هذه الأوهام واكتشف مدى صعوبة تحديد عقلك بدقة لتفسير الصور من عينيك. انقر على أي من الصور أدناه لتبدأ استكشاف الأوهام البصرية. كثيرة هي الصور والرسوم التي تخدع البصر بشكل أو آخر، لكن هذه الخدع البصرية قد تكون الأروع، خصوصا وأنه في كثير من الأحيان، قد يتمنى أحدهم، عند النظر إلى صور بعينها، أن تختفي من الوجود.



هذه اللوحة تختفي إذا حدقت بها 20 ثانية
هذه اللوحة تختفي إذا حدقت بها 20 ثانية1

بحسب الخبراء في الخداع البصري فإنه بعد التحديق في الصورة أو اللوحة بحوالي 20 ثانية فإنها تبدأ في الاختفاء تدريجيا إلى أن تختفي بالكامل تقريبا، وتصبح صفحة بيضاء، عند كثير من الأشخاص، وذلك بحسب ما أوردت صحيفة "ميرور البريطانية".
أما سبب هذه الظاهرة، فيعود إلى ما يعرف بـ"تأثير تروكسلر"، أو "تلاشي تروكسلر"، ويعني الاختفاء التدريجي للصورة.


وتم تحديد أو تعريف تأثير تروكسلر لأول مرة بواسطة الطبيب السويسري إيغناز بول فيتال تروكسلر بعيادته في فيينا عام 1804.
وبحسب تأثير تروكسلر، فإن الدماغ يقوم بإلغاء الألوان أو الأشكال الملونة من الصورة، ويستبدلها باللون الأبيض.


وهم جدار المقهى: موجود فعليًا على حائط المقهى في بريستول، إنجلترا.
وهم جدار المقهى: موجود فعليًا على حائط المقهى في بريستول، إنجلترا.2

ما يسمى Cafe Wall Illusion قد تم وصفه على أنه رقعة الشطرنج مع المربعات المختلطة قليلاً أو الخارجة تمامًا. لا يصطف المربعات الضوئية والمظلمة بالتناوب مباشرةً مع المربعات الموجودة في الصفوف الموجودة أعلى وأسفلها. والنتيجة هي أن الخطوط الأفقية الموجودة بين كل صف تبدو مائلة. في الواقع، الخطوط الأفقية متوازية تمامًا مع بعضها البعض ومستقيمة تمامًا.


يشبه Cafe Wall Illusion (الذي سمي على اسم حائط في مقهى Bristol الذي ألهم الفكرة) Zollner Illusion، حيث يتم رسم أنماط الخطوط القصيرة عبر خطوط متوازية أطول بزوايا مختلفة لجعل الخطوط الطويلة تبدو مائلة عندما، في الواقع، فهي مستقيمة تماما. ترتبط معظم النظريات التي تشرح سبب خداع العين بهذه الأنماط بالأشخاص الذين يركزون أولاً على التباين بين المساحات المضيئة والمظلمة. يستخدمون هذا التباين اللاوعي لتحديد جميع الأشكال الأخرى في الصورة في أذهانهم حتى قبل أن يركزوا على جميع أجزاء الصورة.


انحناء العمى الوهمي: هل ترى خطوطا متموجة أو بزاوية في المنتصف؟
انحناء العمى الوهمي: هل ترى خطوطا متموجة أو بزاوية في المنتصف؟3

ماذا ترى في وسط الصورة أعلاه: خطوط متعرجة أو خطوط متعرجة؟ معظم الناس يرون كلا - خطوط مزدوجة متموجة وخطوط زاوية مزدوجة بالتناوب. انظر الآن إلى الخطوط كما تظهر على المنطقة بالأبيض والأسود في الصورة. ماذا ترى الآن؟ الحقيقة هي أن كل الخطوط متموجة.


عندما يُنظر إلى الخط المتموج على أنه خط متعرج، فإنه يُسمى العمى الانحنائي، وفقًا لدراسة جديدة قام بها Kohske Takahashi، دكتوراه، أستاذ مشارك في علم النفس التجريبي في جامعة تشوكيو في اليابان.


وقال لصحيفة التليجراف: "أقول إن أعيننا ودماغنا ربما تم تكييفهما تطوريًا لاكتشاف الزوايا بكفاءة أكبر من المنحنيات". "نحن محاطون بمنتجات اصطناعية، لها زوايا أكثر من البيئة الطبيعية، وبالتالي لدينا بصرية. هذه الظاهرة البصرية لا تسبب المشكلة في حياتنا اليومية، وإلا كان يجب أن يجد هذا الوهم في وقت سابق ".


التباين الوهمي المتزامن: يستخدم في الخلفية خلفية مظللة لخداع العارض لاستنتاج أشياء حول لون الكائن الرئيسي
التباين الوهمي المتزامن: يستخدم في الخلفية خلفية مظللة لخداع العارض لاستنتاج أشياء حول لون الكائن الرئيسي4

في هذه الصورة، يكون الشريط الأفقي في منتصف الصورة بلون واحد. ومع ذلك، فإن التدرج المتغير خلف الشريط يجعله يبدو وكأنه يتغير لون الشريط نفسه لأنه ينتقل من اليسار إلى اليمين. إذا كان العارض يستخدم أيديهم لحجب الخلفية، يصبح من الواضح أن الشريط بالكامل هو في الحقيقة ظل واحد فقط من اللون الرمادي.


توضح هذه الخدعة أن الأشخاص يميلون إلى وضع افتراضات بناءً على البيئة المحيطة بدلاً من النظر إلى كائن فردي فقط. قد يبدو هذا بمثابة عيب في قدرات الإنسان على الإدراك (عدم القدرة على النظر إلى كائن دون أن يتأثر بالخلفية)، ولكن يمكن اعتباره أيضًا سمة إيجابية (القدرة على النظر إلى "الصورة الكبيرة") .


5

الفن البصري: هل ترى كيف تتحرك؟
الفن البصري: هل ترى كيف تتحرك؟6

يستخدم الفن البصري نقوش لونية تفصيلية لجعل الصور الساكنة تظهر متحركة. يبدو أن الصور الفنية البصرية تتحرك رغم أنها ليست متحركة. ترتبط معظم النظريات حول وهم الحركة في الفن البصري بعجز الدماغ عن معالجة مختلف الألوان والأشكال في وقت واحد. باختصار، هناك الكثير مما يحدث في هذه الصور بحيث يتم النظر إلى الحركة في أي مكان.


هيرمان شبكة الوهم: عد كل النقاط السوداء التي يمكنك رؤيتها
هيرمان شبكة الوهم: عد كل النقاط السوداء التي يمكنك رؤيتها7

في الحقيقة لا توجد نقاط سوداء. إذا ركزت بشكل مباشر على كل نقطة، فسترى أن جميعها بيضاء.


هناك ١٢ نقطة سوداء في هذه الصورة ولكن عقلك لن يسمح لك أن تراهم جميعاً في نفس الوقت
هناك ١٢ نقطة سوداء في هذه الصورة ولكن عقلك لن يسمح لك أن تراهم جميعاً في نفس الوقت8

إبتعد قليلا الى الوراء
إبتعد قليلا الى الوراء9

هل رأيت الباندا؟ هذا الوهم البصري هو حيلة زكية لإيصال رسالة مهمة أن هذه الحيوانات ممكن أن تختفي وتنقرض إذا لم نحافظ عليها ونحميها.



بمساهمة من